أنت غير مسجل في منتديات الوئام . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

صائد الفرص للأسهم الأمريكية والاوبشن 
عدد الضغطات  : 20009
مساحة اعلانية 
عدد الضغطات  : 15720


العودة   منتديات الوئام > المنتدى العام >  || اوْرآق مُلَوَنة ..

 || اوْرآق مُلَوَنة .. عِناق الوَاقع بقلمٍ حر ، الموَاضِيْع العَامَہْ ، للنقاش الحر والموضوعات الجاده

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 17 / 10 / 2001, 16 : 06 AM   #1
رئيس التحرير 
وئامي مميز

 


+ رقم العضوية » 686
+ تاريخ التسجيل » 18 / 07 / 2001

+ الجنسْ »

+ الإقآمـہ »

+ مَجموع المشَارگات » 308
+ معَدل التقييمْ » 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

رئيس التحرير غير متواجد حالياً

بيان للأمة عن الأحداث للشيخ سفر بن عبدالرحمن الحوالي

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان للأمة عن الأحداث
ومعه خطاب مفتوح للرئيس الأمريكي بوش



الحمد لله الذي استأثر بالخلق والتدبير ، وأيأس الناس أن يكون لهم من ذلك صغير أو كبير، والصلاة والسلام على رسوله البشير النذير والسراج المنير وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
فهذه كلمات دعاني إلى إخراجها إبراء الذمة ، وإلحاح الأمة ، وجسامة الأحداث ، التي لا زلنا في أولها ونسأل الله أن يجعل عاقبتها خيراً . وقد كتبتها رجاء أن ينفع الله بها ، وأدعوه جل شأنه أن يغني المسلمين عنها بما هو خير منها ، وهي حقائق وتنبيهات وتساؤلات تش ير إلى ما ورائها مما لا يسعف الوقت لتفصيله، أو لم يتمكن الفكر حتى الآن من تصوره وتحليله ، وما كنت أريد إلا أن تكون دراسة متكاملة ، ولكن الاستعجال الذي ابتليت به الأمة - وشباب الدعوة خاصة - جعلني أبادر بإخراجها مختصرة في فقرات ، لعلها تغنيني عن تكرار الحدي ث يومياً مرات وكرات ، مع مجموعات من هؤلاء ، وإن اقتضى الأمر تفصيل شيء منها أو إعادة النظر فيه فستأتي في وقته بإذن الله .
وقد حاولت اقتفاء منهج القرآن في تجاوز تفصيلات الحدث إلى التنبيه إلى العبر والتذكير بالواجب .
(1) وأول الحقائق الواجب معرفتها والتذكير بها : أنه لا يقع في هذا الكون حادث صغير ولا كبير ، مما يفرح لـه الناس أو يحزنون أو يتفرقون فيه ، إلا بقدر سابق سطره القلم في اللوح المحفوظ قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة – وعرش الرحمن على ا لماء – مطابقاً لعلم العليم الحكيم ، الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض ، فلا تهمس شفة ولا تنـزل قطرة ولا تستقر أو تتحرك ذرة ، إلا بمقتضى ذلك - عَلِمَ من علم وجهل من جهل ، ورضي من رضي وغضب من غضب - ومن هنا أخرس العارفون ألسنتهم عن السؤال وا لاعتراض ، وأخبتت قلوبهم لأحكام القضاء، وهان عليهم الصبر على البلاء والشكر على السراء . وزادوا على الإيمان بأنه تعالى { لا يسأل عما يفعل وهم يسألون }بأن فوضوا الأمر إليه وسألوه المغفرة والرحمة { إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء أنت ولينا فاغفر لنا وارحمنا وأنت خير الغافرين } [ الأعراف : 155 ] .
(2) وثانيها وهو للأول تبع أنه لا يخرج عن سنة الله الكونية أمة ولا حال ، مهما تقادمت الدهور أو تأخرت العصور ، مهما طغى من طغى أو أوتي من العلو في الأرض والعتو عن أمر الله ، فما الحضارات المتعاقبة إلا قرون أو قرى تجري عليها السنة التي لا ت بديل فيها ولا تحويل ، وما أمريكا إلا قرية من القرى التي أسرفت على نفسها بالمعاصي ، كما فعلت عاد وثمود وقرون بين ذلك كثير ، فأحلّ الله عليهم سخطه ، وأنـزل عذابه فما أهون الخلق على الله إذا عصوه وتعرضوا لانتقامه {فكلاً أخذنا بذنبه فمنهم من أرسلنا عليه حاصب اً ومنهم من أخذته الصيحة ومنهم من خسفنا به الأرض ومنهم من أغرقنا } وترك الله مساكنهم داثرة وآبارهم معطلة وقصورهم مشيدة ، وخاطبهم حين ولوا مدبرين { لا تركضوا وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم } ولكن هيهات ! فقد جعلها الله أنقاضاً وركاماً لتكون حسرة عليهم في الدنيا قبل الآخرة والعجب كل العجب من حلم الله على هذه الأمة الطاغية ، التي جمعت بين جبروت عاد ، وعدوان ثمود ، واستكبار فرعون ، وخبائث قوم لوط ، وتطفيف أهل مدين ، وضمت إلى ذلك مكر اليهود ، وحرصهم على حياة ، وتلاعبهم بالألفاظ ، وتـزكيتهم لأنفسهم على كل أحد سواهم ، فماذا ينتظر الناس لهذه الأمة إلا أن تحل بها سنة الذين خلوا من قبل ، وأن تتابع عليها أيام الله ، ولا غرابة أن يقول قسيسها الكبير ((هذه هي البداية فقط))!!
أما أنا فأقول إن لم يدمرها الله كلَّها فلحكمة عظيمة يعلمها ، وهي أنه سيخرج منها من يعبده ولا يشرك به شيئاً وما ذلك على الله بعزيز .
على أن الانتقام الرباني ليس لـه حدود ولا لصوره نهاية { وما يعلم جنود ربك إلا هو } :
مثال : هاجم الأمريكيون الأوائل الهنود الحمر في بلادهم ، وشنوا عليهم حرب إبادة تعد وصمة عار في تاريخ أمريكا إلى الأبد ، والآن يَقْتُلُ الهنودُ من الأمريكيين سنوياً 300.000 إنسان !! كيف ؟ يقول ول ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" :
( لقد تعلم المستعمرون الأوربيون من الهنود البدائيين شرب هذه الشجرة الخبيثة ((الدخان)) فاستطاعوا بذلك الانتقام من عدوهم بما عجزت عنه سهامهم انتقاماً دائماً ) . دع عنك "الإيدز" والقلق النفسي والكساد وفساد ذات البين !!
(3) أن هذه الأمة الإسلامية أمة " مصطفاة " " مرحومة " " منصورة " مهما نـزل بها من المصائب وحل بها من الضعف والهوان .
أما الاصطفاء فقد أورثها الله تعالى الكتاب والحكمة ، وجعلها شهيدة على الناس ، وحسبك أن يكون ظالمها من جملة المصطفين مع أنه مأخوذ بظلمه محاسب على تفريطه { ثم أو رثنا الكتاب الذي اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات } فكل خير لدى أية أمة من الأمم ففي المسلمين أكثر منه ، وكل شر في هذه الأمة ففي غيرها أكثر منه ، وحضارتها هي حضارة العدل والرحمة والتسامح ، وصدق من قال من فلاسفة الغرب (( ما عرف التاريخ فاتحاً أرحم من المسلمين )) !! أما الحضارة الندّ " الغربية " فلم ترق إلى شيء من هذه القيم إلا بعد قرون من الصراع، ومئات الملايين من القتلى والمشردين ، ولا يزالون يتقاتلون إلى اليوم في إيرلندا وأوربا الشرقية !! وقد أهلكوا في توسعهم الاستعماري خلال ثلاثة قرون ما قدره بعض مفكريهم بمائة مليون إنسان ، وبعضهم أو صله إلى 300 مليون إنسان!! وأما أنها "مرحومة " فلأن الله جعل عقوبتها في الدنيا وذلك بتسليط الأعداء عليها وإلباسِها شيعاً كُلاً منها يذيق الآخر بأسه ، وابتلائها بالفقر والتقهقر الحضاري . كل ذلك ليطهرها ، أو يخفف حسابها يوم القيامة ، ويرفع درجات طائفة منها إلى منازل لم يكن لتبلغها بأعمالها ، وقد جاء في الحديث (( إن هذه الأمة مرحومة عذابها بأيديها )) وفي حديث آخر (( عقوبة هذه الأمة بالسيف )) قال في تكملة الأول (( فإذا كان يوم القيامة دفع إلى كل رجل من المسلمين رجلاً من المشركين فقال هذا فداؤك من النار )) .
وأما أنها " منصورة " فقد جاء تمثيلها في كتاب أهل الكتاب بالجبل الذي إن وقع على شيء سحقه ( كما وقع الفاتحون الأولون على مملكتي كسرى وقيصر ) . ومن وقع على الجبل ترضرض ( كما حدث للصليبين والتتار والمستعمرين الأوربيين) وقد أخبر الصادق المصدوق أنه لا تـزال طائفة منها منصورة لا يضرها من خالفها ولا من خذلها يجاهدون على الحق حتى يأتي أمر الله .
والمقصود أن أمة جمع الله لها هذه الخصال لا يجوز لها أن تيأس بحال من الأحوال، ولا يَظُنُّ أنها ماتت وقضي أمرها إلا من كان من الظانين بالله ظن السوء ، أو الغافلين عن سنة الله فيها ، فيحسبون أنها كسنته في غيرها ،مع أن تاريخها سجال بين الكَرَّة والفَرَّة ، والنهوض والسقوط، والاختلاف والائتلاف ، لكنَّ المَعْلَم الثابت في كل الأحوال هو حسن العاقبة وخير المآل ، فما كان لشرقي ولا لغربي إذ هاجمها الصليبيون أن يظن أنها ستقلب الميدان إلى عمق أوربا أو إذ اجتاحها التتار أن يتصور أنها ستفتح بهم روسيا وتغزو بهم شمال أوربا !!
(4) أن كل ما أصاب هذه الأمة من ضعف أو ذل أو هزيمة أو فقر ، فبذنوبها ومن عند أنفسها ، مع أن الله لطيف بها فلا يسلط عليها من يستأصلها ، ولا يكون بلاؤها كله عذاباً ، بل منها الشهيد المصطفى ، ومنها المقتول المكَفَّر عنه بالقتل ، ومنها المصاب المخفَّف عنه العقوبة في الآخرة ، أما إذا اعتصمت بحبل الله وأنابت إليه وتركت الذنوب فلها النصر والعزة والتمكين في كل ميدان ، وما أعداؤها الكتابيون أو المشركون وحكامها الجائرون ومنافقوها الماكرون إلا بعض ذنوبها ثم الله يسلط عليهم جميعاً بذنوبهم من يسومهم س وء العذاب من داخل الأمة أو من خارجها ، ومن هنا كان أولى خطوات التغيير التوبة والضراعة ، وقد خرج أهل العراق على الحجاج ليقاتلوه فقال الحسن البصري رحمه الله : يا أهل العراق إن الحجاج عذاب الله سلطه عليكم بذنوبكم فلا تدفعوا عذاب الله بأيديكم ولكن توبوا إليه يرفع عذابه عنكم فإنه يقول {ولقد أخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون } فإذا تابت الشعوب - ومن توبتها أن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتوالي في الله وتعادي في الله - رفع الله جور الحكام عنها . وإذا تاب الحكام وأقاموا كتاب الله رفع الله عنهم إذل ال قوى الكفر لهم وقومة الشعوب عليهم، وتسليط بعضهم على بعض . وإذا تاب المسلمون المقيمون في بلاد الغرب من المعاصي – وأعظمها نسيان الولاء والبراء والذوبان في مجتمع الكفر والفسق – رفع الله عنهم البلاء العنصري ، كما أن كل من سافر أو أقام لغير حاجة عارضة ، أو ض رورة قاهرة ، عاصٍ حتى يتوب بأن يعود ويفارق دار الكفر ، إلا من كان قصده الدعوة ومراده الهجرة .



جميع الحقوق محفوظة للتجمع الإسلامي في أمريكا الشمالية

http://www.alasr.ws/letter/index.htm

"رئيس التحرير"
(لا تنسوا أقصانا)

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نداء للمسلمين في قضية فلسطين.. للشيخ المجاهد سفر الحوالي الحارث  نفَحَآت إيمَآنِية 0 08 / 04 / 2002 07 : 03 AM
خطاب الشيخ سفر الحوالي للأمة رحّــــــال  نفَحَآت إيمَآنِية 1 06 / 04 / 2002 48 : 10 PM
بيان للأمة عن الأحداث..الشيخ الدكتور سفر الحوالي خالد  نفَحَآت إيمَآنِية 4 19 / 10 / 2001 15 : 01 AM
حول الأحداث وخطاب للأمه للشيخ سفر الحوالي الحارث قناة الوئام الإعلآمي 1 17 / 10 / 2001 36 : 02 AM
مختصر ورابط: دراسة هامة للشيخ سفر الحوالي .. ورسالة إلى بوش said622  نفَحَآت إيمَآنِية 2 16 / 10 / 2001 19 : 08 PM


الساعة الآن 21 : 03 PM بتوقيت السعودية


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by
9adq_ala7sas
[ Crystal ® MmS & SmS - 3.7 By L I V R Z ]